ضد أمازون.. لماذا يكره بائعو الكتب أمازون؟

أصبحت “أمازون” هي الوحش الذي يبتلع كل ما يقف أمامه، لم تترك شيئًا إلا وتاجرت به، من أصغر المنتجات التي لا يمكن تخيل أنها تبيعها وحتى أكبر الأشياء التي من الممكن بيعها عن طريق الإنترنت، وبالطبع، لم تسلم الكتب منها. وهو ما يتناوله “خورخي كاريون” في هذا الكتاب، حيث انطلق في رحلة مر بها على أشهر المكتبات العالمية ذات الأهمية التاريخية، وأجرى المقابلات مع أصحابها الذين تهددهم “أمازون” بإيقاف أعمالهم وإغلاق مكتباتهم تمامًا، فهي توصِّل إلى كل مكان، ولا حاجة للمشتري من أن يتحرك من مكانه.
عن المؤلف:
خورخي كاريون
وُلِدَ في “تاراجونا” بإسبانيا عام 1976. يشرف على الماجستير في الإبداع الأدبي في كلية برشلونة للإدارة ويكتب في النسخة الإسبانية من نيويورك تايمز. نشر أعمالًا ذات مقالات سردية وهي “زيارة لمكتبات العالم” الذي نشر بعنوان “المكتبات” (2013) و”برشلونة: كتاب عن طرقها” (2017)، كما نشر عدة روايات وهي الموتى (2010)، والأيتام (2014)، والسياح (2015). نُشرت مقالاته عن الثقافة المعاصرة والسفر في جريدة إلباييس وجريدة لا فانجارديا ومجلة ناشونال جيوجرافيك ووسائل الإعلام الدولية الأخرى. تُرجمت أعمال كاريون إلى خمس عشرة لغة.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “ضد أمازون.. لماذا يكره بائعو الكتب أمازون؟”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “ضد أمازون.. لماذا يكره بائعو الكتب أمازون؟”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *