ماذا تفعل حين تريد الابتعاد عن كل شيء، لكن حياتك القديمة تصر على عودتك إليها؟ هل تستسلم وتعود، أم تستمر في المقاومة؟
مثل الكثيرات من فتيات عصرها، تحلم بطلتنا بعالم وردي تمتلك فيه كل شيء، الزوج الرائع، والبيت العصري، والأطفال، فكانت بكين هي وجهتها، لكن فجأة تعود بطلتنا إلى قريتها، وتعود إلى حياتها السابقة الهادئة، لكن هل سيستمر هذا الهدوء؟ بالتأكيد لا، بطلتنا تشبه تمامًا أفلام الأبيض والأسود التي أحببناها جميعًا في الماضي. فهي فتاة جميلة، لكنها فقيرة تريد أن تعيش حياة كريمة وتتزوج ممن تحب، لكنها تفاجأ بشقيق العمدة الذي يريد أن يتزوجها، والعمدة الذي يبتسم ابتسامة الأفعي، ويخطط لكي يدمر حياتها. لكن، انتبه! هذه الرواية لن تنتهي النهاية نفسها التي نعرفها جميعًا، حيث يموت الشرير وتتزوج البطلة حبيبها.
“كانت أعظم أحلام “نوان نوان” هي جمع عشرة آلاف يوان. وبدا أن حسابها في البنك يقترب ببطء من ذلك الحلم. حتى إنها حلمت في بعض الليالي بما ستفعله بتلك النقود. لكن ما لم تحلم به قط هو الاتصال الذي حمل أخبارًا سيئة عن والدتها”.

عن المؤلف:
جوو داشين
وُلِد عام 1952 في مدينة “دونج جوو” بمقاطعة “خنان” بالصين. انضم لجيش التحرير الشعبي الصيني بعد انتهائه من المدرسة الثانوية. كما تخرج في معهد “شيان” للدراسات السياسية عام 1985، وبعدها بدأ الدراسة في معهد “لو شون” للآداب. انضم عام 1988 لاتحاد الكتَّاب الصينيين، وأصبح عام 1999 رئيس أكاديمية “خنان” للأدب. فاز عام 1979 بجائزة أفضل قصة قصيرة، وجائزة “فينج مو”، وجائزة “ماو دون” للآداب. تم تحويل العديد من مؤلفاته إلى مسرحيات، ومسلسلات تليفزيونية، وأفلام، ومسرحيات إذاعية. وتُرجمت بعض أعماله إلى الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، واليابانية، والتشيكية، والكورية. من أعماله؛ “أساطير حرب”، و”تحذير”، و”زيت سمسم على ضفاف النهر”، وهي رواية قصيرة تم تحويلها إلى فيلم فرنسي فاز بجائزة الدب الذهبي بمهرجان برلين السينمائي الثالث والأربعين.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “رحلة الانتقام”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “رحلة الانتقام”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *