غادرت المدينة الصغيرة كعاشق منبوذ، رغم ما بها من أشياء أحببتها، رغم ذكريات الطفولة المختبئة في كل ركن من أركانها. منعت نفسي من استدعاء مغامراتي الطيبة. وخبأت خوفي في علبة بسكويت. لم أضع في حقائبي سوى ذكرى لوجه المدينة القاسي البليد. لم أودع أحدًا. أخبرتهم فقط بأني راحلة. خلفت ورائي سنوات قضيتها في المدينة، وأحلام لم تتحقق، والكثير من الإخفاق. منذ الآن سيتغير كل شيء. لن أعود إلى ما كنت عليه. وسيرسم الزمن في غيابي صورة لن أكون جزءًا منها.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “امرأة للبيع”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “امرأة للبيع”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *