تمتد علاقة تركيا بالعرب عمومًا إلى عدة قرون من الزمن بحكم الموقع الجغرافي لتركيا من ناحية، وامتلاكها للقوة والنفوذ والسيطرة في بعض فترات التاريخ من ناحية أخرى حيث الإمبراطورية العثمانية التي حكمت المنطقة العربية لأكثر من أربعمائة سنة كجزء من تلك الإمبراطورية المترامية الأطراف .
وبعد انهيار الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى ونشأة الدول في المنطقة بعد تقسيمها وفق اتفاقية سايكس- بيكو عام 1916، اتجهت تركيا نحو الغرب حيث إن نفوذها قد تقلص ولم تتمكن من استعادة قوتها إلا في النصف الثاني من القرن ذاته حيث بدأت تخطط لأن تلعب دورًا إقليميًا جديدًا مستغلة ً مصادر القوة لديها.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “العلاقات السعودية التركية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “العلاقات السعودية التركية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *