الإعلام العربى والعولمة الإعلامية والثقافية والسياسية

إعلام

أولاً: غياب العولمة وعلاقتها بالإعلام الدولي وانعكاساتهما على الإعلام العربي من مقررات التعليم الإعلامي بالوطن العربي، فبعد مرور 15 عاماً على ظهور مصطلح العولمة –بداية التسعينات-، و35 عاماً على مصطلح (القرية الالكترونية) –أواخر الستينات وبداية السبعينات- وطلاب ودارسي الإعلام في الوطن العربي لم يتعرضوا في أي منهج من مناهج التعليم لثقافة العولمة والقوى التي تقف ورائها وتستفيد منها، والأهم من ذلك أصداء هذه الثقافة على المؤسسة الإعلامية والدينية والتربوية والتعليمية في الوطن العربي.
والإعلامي سواء كان دارساً أو مشتغلاً هو الكائن الوحيد الذي لا يجب أن يقتصر على دراسة ما يتصل بالعولمة في جانبها الإعلامي بحجة التخصص، بل يجب أن يدرس ويقرأ ويستوعب العولمة من كافة جوانبها وتأثيراتها على كل جوانب الحياة، نظراً لكون الإعلام هو القاسم المشترك الوحيد بين كافة أوجه النشاط اليومي للإنسان والمجتمعات.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الإعلام العربى والعولمة الإعلامية والثقافية والسياسية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الإعلام العربى والعولمة الإعلامية والثقافية والسياسية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *