أمريكا والربيع العربي

تعد السياسة الأمريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط ثابتة لا تتغير ولا تتبدل مع الرؤساء الجدد سواء من الحزب بيم الديمقراطى أو الجمهورى، فهى تدافع بالدرجة الأولى عن المصالح الأمريكية وعلى رأسها السيطرة على البترول وممراته وهى تسعى فى سبيل ذلك إلى تنشئة وحماية مصالحها عن طريق حراس يقومون على حكم المنطقة.
وتسعى الولايات المتحدة إلى الدفاع عن إسرائيل وأمنها وضمان قوتها وتفوقها على جيرانها وهى بذلك تضرب بالقوانين والمنظمات الدولية عرض الحائط، وتكيل بمكيالين لمصلحة الكيان الصهيونى المتغلغل فى أهم مراكز الحكم والإعلام والبورصة والبنوك ويملكون صوتاً انتخابى لا يستهان به.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أمريكا والربيع العربي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أمريكا والربيع العربي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *