مصداقية الإنترنت

مصداقية الإنترنت

مصداقية الإنترنت .. العوامل المؤثرة ومعايير التقييم

تُعتبرُ المصداقيةُ في الوقت الراهنِ سمة مهمة للغاية لأي وسيلة إعلامية، وعاملًا مهمًا لاختيار المحتوى الإعلامي في وقت تعددت فيه وسائل الإعلام التقليدية والحديثة، وأصبحت المعلومات تتدفق ليلًا نهارًا. فنظرًا إلى أن وسائل الإعلام تمثل المصدر الأول لاستقاء المعلومات؛ حيث يعتمد عليها الجمهور لتكوين آرائه ووجهات نظره حول العديد من الأحداث والموضوعات، فإن مصداقية تلك الوسائل الإعلامية لدى هؤلاء الأفراد سترتبط إيجابيًّا بالتالي مع انتقائهم لوسيلة إعلامية دون أخرى، كما ستزيد من فاعلية ونجاح وسائل الإعلام في تشكيل معارف واتجاهات الأفراد، بل وتشكيل وصياغة الواقع الإجتماعي.

ويمكننا من خلال نتائج دراستنا لمصداقية الإنترنت أن نؤكد على وجود علاقة ارتباط إيجابية بين تقييم الأفراد لمصداقية الإنترنت، وكل من معدل إستخدامهم لها، ودوافع هذا الاستخدام، والإشباعات المتحققة منه. وهو ما يتفق بلا شك مع افتراض الجمهور النشط الذى يمثل جوهر نظرية الاستخدامات والإشباعات، كما أن المصداقية ليست سمة جامدة وراسخة عبر الزمن، ولكنها متغيرًا ديناميكيًّا يتطور ويتغير وفقًا لسمات القائم بالاتصال والرسالة والوسيلة الإعلامية ذاتها، ويتوقف على عدد كبير من المتغيرات الوسيطة المرتبطة بالجمهور والسياق الإجتماعي والثقافي والسياسي في المجتمع التى تُدعم أو على العكس تُضعف مصداقية الوسيلة الاعلامية. هذا فضلًا عن اختلاف المصداقية من وسيلة إعلامية إلى أخرى في المجتمع الواحد، ومن مجال إلى مجال آخر داخل الوسيلة الواحدة.

إن مصداقية شبكة الإنترنت ليست متغيرًا ثابتًا جامدًا؛ فهي تنطوي في حد ذاتها على العديد من المستويات والمتغيرات والعوامل المؤثرة عليها؛ وهو ما يؤدي بدوره إلى اختلاف إدراك المصداقية من فرد لآخر.