شيو تسي تشين

شيو تسي تشين

 

شيو تسي تشين

وُلِدَ عام 1978 في حي “تيانج سو” بمدينة “دونج هاي”. وحصل على درجة الماجستير في الأدب الصيني من جامعة بكين. وهو الآن رئيس تحرير مجلة “الأدب الصيني” التي تصدر بعدة لغات. كتب العديد من الروايات، من أهمها: “ماذا لو أغلق الجليد الباب” الحائزة على جائزة “لو شون” للقصة القصيرة في دورتها السادسة. و”باب منتصف الليل” التي فازت بجائزة نشر الأدب الصيني، بالإضافة إلى روايتي:”قطار الليل”، و”جنة على الأرض”، ومجموعة من القصص القصيرة تحت عنوان “كيف يطير الإوز إلى السماء”. أما أحدث رواياته فهي “القدس” التي نشرتها دار “بكين أكتوبر للفنون والآداب”، وحصلت على جائزة أدب الربيع في دورتها الرابعة

وتَحَوَّلت بعض أعماله إلى أفلام ومسلسلات تليفزيونية حصدت عددًا من الجوائز في مهرجانات مختلفة

يُرَكِّز أدب “شيو” بشكلٍ كبير على الطبقات الاجتماعية الأقل حظًا في الصين مثل: بائعي الأسطوانات المزيفة، والعمّال المهاجرين من الريف للمدينة. وأسلوبه الواقعي يُضفي نكهةً انتقاديةً تهكمية على الصراعات اليومية للبشر في الحياة

ويُعتبر “شيو” الآن واحدًا من النجوم الجُدُد في المشهد الأدبي الصيني؛ حيث فاز بالعديد من الجوائز التي تُمْنَح للكُتَّاب الواعدين، كما كان من الكُتَّاب المقيمين بجامعة “كريتون” بولاية “نبراسكا”، في 2009. وشارك كذلك في برنامج الكتابة الدولي الذي يُقَام بجامعة “أيوا” في الولايات المتحدة الأمريكية، في 2010

فاز بالعديد من الجوائز الرفيعة، من ضمنها جائزة أدب الشعب “فيوتشر 20″، وهي جائزة يصوِّت النقَّاد والصحفيون فيها لأفضل عشرين كاتب تحت سن الواحدة والأربعين. كما ارتفعت شهرته عالميًا أيضًا، حيث تمت دعوته إلى ألمانيا، وهولندا، والنرويج. وأيضًا، تم اختياره للإنضمام لبرنامج أيوا للكتَّاب الدوليين عام 2010

هذا ونُشرت له قصص قصيرة في الـ”جارديان”، وهي “كلمات بلا حدود”، و”شي تشينج: قصص قصيرة من الريف الصيني”

 تُرجمت مؤلفاته إلى الإنجليزية، الفرنسية، الإسبانية، الألمانية، الكورية، الهولندية، اليابانية، والمنغولية