سياسة إيران الأقليمية تجاه دول الجوار

سياسة إيران الأقليمية تجاه دول الجوار

سياسة ايران تجاة دول الجوار

د. ضارى سرحان الحمدانى

 

 

 

 

يمكن عد مرحلة التسعينات، مرحلة المتغيرات الكبيرة التي طرأت على النظام الدولي. ومن أهم هذه المتغيرات على الأطلاق أنهيار العالم الأشتراكي والاتحاد السوفيتي عام 1991، وبروز نجم الأتحاد الأوربي على الساحة الدولية، والذي أصبح يشكل قوة سياسية وأقتصادية عالمية منافسة للقوى الكبرى. ولكن الأنهيار السوفيتي أدى الى تغيير كبير في بنية النظام الدولي. وكذلك أدى هذا التغيير الى منح بعض الدول حرية الحركة مثل تركيا ودول جنوب آسيا. وكان لهذا التغيير أثر كبير على سياسة إيران الإقليمية، التي اتجهت غرباً وشمالاً. والتي كانت في الماضي تركز وبشكل رئيس على منطقة الخليج العربي. هذا التغيير الحاصل في النظام الدولي حصلت معه تطورات مهمة، كان لها انعكاس واضح على العلاقات الدولية. ولذا فأن دراسة سياسة إيران الإقليمية تجاه دول الجوار الجغرافي وانعكاساتها على الوطن العربي تحتل أهمية كبيرة في الحقل السياسي، اذ لا يمكن إغفال أهمية إيران في التفاعلات الإقليمية والدولية.ش