رجال الأعمال وإعلامهم

رجال الأعمال وإعلامهم

رجال الأعمال وإعلامهم .. واقع الإعلام الاقتصادي

يمثل رجال الأعمال أحد أهم الفئات الاجتماعية في غالبية دول العالم، ومن المنطقي أن توجد علاقة متبادلة بين هذه الفئة وبين النظام السياسي تتمثل في حدها الأدنى في الضغط على المؤسسات السياسية إما لاتخاذ أو تأييد القرارات التي تروق لرجال الأعمال وتحقق منافعهم أو لمنع صدور قرارات لا تتسق مع مصالحهم وسياستهم.

وقد تشكلت ملامح طبقة رجال الأعمال في المجتمع المصري على مختلف الأصعدة؛ فسياسيًا تصنف جماعات رجال الأعمال باعتبارها إحدى جماعات الضغط، واقتصاديًا يتحمل القطاع الخاص المسؤولية الرئيسية في توليد الجانب الأكبر من الناتج المحلي والتشغيل وإنتاج السلع وتوفير الخدمات للمواطنين، كما أصبح الدور الاجتماعي لرأس المال عاملًا رئيسيًا في مساعدة الحكومة في رعاية الفئات محدودة الدخل في إطار من المسؤولية الاجتماعية لبعض رجال الأعمال في الحفاظ على التماسك الاجتماعي الضروري للحفاظ على الاستقرار اللازم لأي تنمية اقتصادية. أما إعلاميًا فقد لعب رجال الأعمال دورًا مهمًا في تسريع وتيرة إصدار المزيد من الصحف سواء العامة أو الاقتصادية المتخصصة؛ فخلال سنوات قليلة، زادت أعداد الصحف الخاصة في مصر والتي يمتلك معظمها مجموعة من رجال الأعمال الذين رأوا في وسائل الإعلام قناة مهمة لتوصيل صوتهم في مختلف القضايا، حتى إن الكثير من الصحف الاقتصادية المتخصصة الموجودة حاليًا في مصر يملكها رجال الأعمال، وبعد أن ظلت مجلة الأهرام الاقتصادي هى الصحيفة الاقتصادية الوحيدة في مصر؛ ظهرت الكثير من الصحف الاقتصادية المتخصصة مثل العالم اليوم، والمال، والبورصة، وعالم المال.

ومن هنا جاءت هذه الدراسة لتحليل أنماط استخدام رجال الأعمال للصحف والمواقع الاقتصادية الإلكترونية ونماذج التماسهم للمعلومات منها والتأثيرات التي تحدثها هذه الوسائل على اتجاهاتهم المجتمعية، من خلال دراسة ميدانية على عينة من رجال الأعمال المصريين ومقابلات مع مجموعة منهم.