حرية الاعلام وقوانينه

حرية الاعلام وقوانينه

حرية الاعلام …..والقانون

د/ فتحى حسين عامر

 

 

 

لقد أصبح العالم في وقتنا الراهن بمثابة مكان صغير المساحة أو إن شئت الدقة “شقة صغيرة” يعيش فيها كل منا مع الاخر، بفضل الطفرات التكنولوجيا والابتكارات الالكترونية التي إستحدثت في وسائل الاتصال علي إختلافها، فقد بدأ سكان الارض يعيشون ويتعايشون ويتواصلون بعضهم مع بعض، بعد أن كان الاتصال في الماضي قاصرا علي الدول المتجاورة, حيث أصبح موضوع الاتصال علما قائما بذاته نظرا لأهميته القصوي بالنسبة للفرد وعلاقته بالمجتمع، وكذلك العلاقة التي تربط المجتمعات المختلفة,كما أن وسائل الاعلام يمكن أن تستخدم للخير أو للشر، حيث أن المسئول عن سياسة إستخدام الاعلام تقع عليه مسئولية الحد من نتائج الشر أو منعها.

والاعلام في المجتمعات الديمقراطية التي تشكلت حديثا، لا يحقق مصالح الشعب ولا يعكس أمال وطموحات الجماهير، وكلما تزايد الخلل والقصور في النظام الديمقراطي السياسي، كان مرجع ذلك تزايد الخلل والقصور في النظام الاعلامي، ومن ثم يدخل الاثنان في دائرة مفرغة ولا نعرف أيهما المسئول عن تدهور الاخر وخلال هذا العمل البسيط نحاول فيه إستعراض ماهية حرية الاعلام وأهميتها وقوانين الاعلام أو التشريعات التي تحكم عمل الصحافة والاعلام في مصر ومخاطر مخالفتها من قبل الصحفيين والاعلاميين.