الامم المتحده و التدخل الدولي الانساني

الامم المتحده و التدخل الدولي الانساني

الأمم المتحدة والتدخل الدولي الإنساني

د. معمر فيصل خولي

 

نشأة ظاهرة التدخل الدولي الإنساني تعود  إلى أوائل القرن التاسع عشر، عندما قامت بعض الدول الأوروبية بالتدخل في شؤون الدولة العثمانية بحجة حماية حقوق الأقليات، وقد أثارت تلك التدخلات جدلا كبيرا بين مؤيد ومعارض له، فالمؤيدين له يرون فيه، إن حق الدول الأوروبية التدخل لحماية حقوق الأقليات، و هذا لا يعد حربا عدوانية، وإنما حرب عادلة؛ لرفع الظلم عن المظلومين؛.أما المعارضون له يرون فيه، محاولة من قبل بعض الدول الأوروبية في استغلال قيم حقوق الإنسان لتحقيق أهداف إنسانية.

ويمكن القول،  انه سيبقى التدخل الدولي الإنساني من أكثر القضايا إثارة للجدل في العلاقات الدولية ، وذلك نظرا لمساسه بقواعد اكتسبت ثباتا قانونيا، واعتبرت أيضا ذات طبيعة آمرة في القانون الدولي المعاصر، التي لا يجوز انتهاكها، وتلك القواعد هي احترام السيادة الوطنية للدول، وعدم التدخل في شؤون الداخلية للدول، وعدم استخدام القوة في العلاقات الدولية إلا في حالة الدفاع عن النفس.