اسمي نور

اسمي نور

اسمي نور

تدور “اسمي نور” حول قصة حياة امرأة تُدعى “لوث”، والتي يعني اسمها بالأسبانية “نور”.

تبدأ الرواية بـ”لوث”، التي تنطلق من الأرجنتين إلى مدريد بأسبانيا بحثُا عن هويتها، وماضيها الذي يتعلق بفترة من أكتر الفترات التاريخية إظلامًا بتاريخ الأرجنتين.

تكشف “اسمي نور” الغطاء عمَّا حدث في الأرجنتين في حقبة من أظلم حقائبها في التاريخ. من ناحية قمع الحريات والقوى المعارضة للجيش والحكم، والطرق المتوحشة التي اتخذتها السلطات الأرجنتينة في قمع وإسكات كل معارض لها، أبسطها: “الاختفاء القسري”.

الرواية مكتوبة بطريقة مختلفة. تبدأ من الحاضر وتعود للماضي، وتكتشف العديد من الشخصيات والعلاقات مع مفاجآت غير متوقعة طوال الطريق. في قلب عملها الأدبي ذلك، نجد استكشافًا للحقائق في تاريخ الأرجنتين المعاصر.